منتدي شامل \العاب\ ترفيه\ برامج\ افلام\ تعليم برامج\صور\كتب\دين\لغات.كل مايخطر علي بالك
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قدرات غير محدودة(1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
laila_adam

avatar

المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: قدرات غير محدودة(1)   الأربعاء 26 مارس 2008, 1:42 pm

كتاب قدرات غير محدودة
لأنتوني روبنز
(هذا يعتبر تلخيص للكتاب)
(الي اعظم قوة بداخلك..قوة الحب, والي الذين يشاركونك سحرها)
(( ان تضحك كثيرا وتفوز باحترام الاذكياء وحب الاطفال(هذا من وجهة نظر الكاتب) وان تحظي بتقدير النقاد الامناء وتتحمل خيانة الاصدقاء وان تقدر الجمال وتري الافضل في الاخرين وترغب في تحسين صورة العالم -ولو قليلا-سواء بتنشئة طفل صحيح أو زراعة حديقة ولو صغيرة , او تصحح اوضاعا اجتماعية أو ان تعرف ان حياة فرد قد سارت سهلة بسبب وجودك فهذا هو النجاح))

الباب الأول:-
-محاكاة التفوق الانساني-
الفصل الأول:
سلعة القادة
( الفعل وليس المعرفة هو الغاية العظمي من الحياة)
ترامت اخباره الي مسامعي لشهور عديدة وقد قيل انه كان صغير السن وغنيا وعفيفا وسعيدا وناجحا فاردت ان اتيقن من ذلك بنفسي راقبته عن كثب(قرب) وهو يغادر استوديو التليفزيون وتبعته علي مدار الاسابيع القليلة اللاحقة وراقبته وهو يقدم المشورة للجميع من رئيس البلاد وحتي المريض بالهوس, راقبته وهو يدرب المديرين ويعمل مع الرياضيين ويعلم الاطفال المعاقين’
كان الرجل يعمل في غاية السعادة والشغف هو وزوجته وهما يجوبان البلاد طولا وعرضا, وعندما ينتهيان من رحلتهما كانا يعودان سريعا الي سان دييجو ليقضيا بضعة ايام مع العائلة في قلعتهما التي تطل علي المحيط الهادي.
كيف تمكن هذا الشاب الذي يبلغ الخامسه والعشرين من العمر من انجاز كل ذلك في وقت قصير وهو لم يحصل سوي علي شهادة الثانوية العامة؟
علي كل حال لقد كان هذا الرجل من ثلات سنوات فقط يعيش في شقة صغيرة مساحتها اربعمائة قدم مربع ويغسل اطباق مطبخه في حوض استحمامه , فكيف تحول من شخص تعيس للغاية نحيف ويعاني من علاقات متعثره ذي مستقبل محدود
الي شخص معتدل محترم له علاقات جيده مع الاخرين وفرص غير محدوده للنجاح؟
لقد بدا كل ذلك امرا رائعا ولكن اكثر ما يدهشني هو ادراكي انني انا هو هذا الشخص وان قصته هي قصتي انا.(يتحدث كاتب الكتاب عن نفسه)
ان الهدف من قصتي بسيط فقد تمكنت من خلال تطبيق المبادئ التي سوف تتعلمونها في هذا الكتاب-ليس فقط من تغيير نظرتي الي نفسي-ولكن تمكنت كذلك من تغيير النتائج التي كنت اصل اليها قبل ذلك واستطعت ايضا ان احقق ذلك بصورة كبيرة ويمكن قياسها . ان الغرض من هذا الكتاب هو ان اشارككم الامر الذي غير حياتي الي الافضل.
وان لدي الامل بشده ان تمنحكم هذه التقنيات والاستراتيجيات والمهارات التي توجد بين صفحات هذا الكتاب القوة كما منحتني , فالقدرة علي تحويل حياتنا بصورة سحرية الي احلام كبيرة قابعة في داخلنا جميعا تنتظر من يحررها وقد حان الوقت لذلك.
عندما اري سرعة تحقق احلامي الي امر واقع, فانه لا يسعني الا ان احس بشعور غامر بالشكر والعرفان, ومع ذلك فانني ابعد ما اكون عن كوني شخص فريد من نوعه,
فواقع الامر هو اننا نعيش في عصر يتوافر فيه العديد من الناس وفيه القدرة علي تحقيق المعجزات بين عشية وضحاها, وعلي تحقيق نجاحات كانت امرا لا يمكن تصوره في العصور السابقة,
فلتنظر الي -ستيف جوب- لقد كان شابا فقيرا رث الثياب تبني فكرة صناعة جهاز حاسوب منزلي وبني شركة دخلت بسرعة فائقه في قائمة الشركات الخمسمائة الكبري لمجلة فورشن,
وانظر الي تيد تيرنر الذي ابتكر وسيلة كانت نادرة الوجود وهي محطات التليفزيون المشفرة وجعل منها امبراطورية, ثم انظر الي رجال صناعة السنيما او رجال الاعمال من امثال ايبوكا او روس بيرد مالذي يجمع بينهم غير النجاح الباهر
والرائع؟ الاجابةهي بكل تاكيد ... السلطة.
انني لا انظر الي السلطه من منظور السيطره او التسلط علي الاخرين ولا علي انها شئ يفرض عليهم كما انني لا ادعو الي ان يكون ذلك هو الحال بالنسبه اليك ايضا , فهذا النوع من السلطة نادرا ما يكتب له البقاء.
ولكن عليك ان تدرك ان السلطه امر ثابت في الحياة فاما ان تشكل انت مفاهيمك او يشكلها لك شخص اخر. واما ان تفعل ما تريد او تستجيب لما يخططه لك شخص اخر, وبالنسبة الي فان السلطه المطلقة هي القدرة علي تحقيق النتائج التي تريدها مع المحافظه علي مكانتك, وهي القدرة علي تغيير حياتك وتشكيل مفاهيمك
وجعل الامور تسير في صالحك وليس العكس, ان السلطة الحقيقة هي امر تتقاسمه مع الاخرين ولا تفرضه عليهم, وهي القدرة علي تحديد احتياجاتك كانسان ثم الوفاء بها, كذلك احتياجات من يهمك امرهم وهي القدرة علي توجيه دفة مملكتك الشخصية , تفكيرك وسلوكك, من اجل تحقيق النتائج التي تريدها.
ومن المور الشيقة التي ينبغي ملاحظتها ان مفتاح السلطة في العصر الحالي متاح لنا جميعا, ففي العصور الاولي والوسطي كان من المستحيل ان تصبح قائدا ما لم تملك القوة والسطوة
وكذلك في عصر الثورة الصناعية لم يكن بامكانك ان تمتلك السلطة مالم تمتلك رأس المال, اما في عصرنا الحديث فبامكان اي شخص رث الثياب ان يبني شركة وان يغير بها العالم , فالمعلومات في العصر الحديث هي سلعة القادة , ان اولئك الذين لدهم القدرة علي الحصول علي اشكال معينة من المعرفة المتخصصه
يمكن لهم ان يغيروا العالم وانفسهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab.montadalhilal.com
 
قدرات غير محدودة(1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شقاوة شباب :: shabab2b :: ايه هدفك من الحياة عايز منها ايه-هل سمعت عن البرمجة اللغوية العصبية-ادخل واعرف انك بك طاقات كثيرة وتعلم كيف تخرجها-
انتقل الى: